منتديات ابناء العزازمه
عزيزي الـــزائر / عزيزتي الـــزائرة
يرجى التكرم بتسجيـــــــــل الدخـــــــول اذا كنت عضـــــوا معنـــــــا
او التسجيل اذا كنت ترغب بالانضمام الى اسرة المنتدى وحتى تتمكن

من الدخول الى دردشة المنتدى وشنتشرف

بتسجيلك
lol! ادارة المنتدى
منتديات ابناء العزازمه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ديمقراطية الخوف

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1default ديمقراطية الخوف في الجمعة ديسمبر 02, 2011 6:46 pm

عليان العزامي


عضو جديد
عضو جديد
Arrow
ديمقراطية الخوف

قررت بعد الاتكال على الله إن أمارس الديمقراطية في دولتي الصغيرة . والتي يحدها جاري أبو عواد من الغرب وجارتي أم خليل من الشمال , والتي لا تتجاوز مساحتها الدونم المربع . ويعتمد اقتصادها على الزراعة , وتربية المواشي والدواجن . حيث هناك عدد من أشجار الزيتون بعضها لا يثمر . وحظيرة أغنام لا يتجاوز قطيعها أصابع اليد الواحدة , وما يقارب الخمس من الدجاج البلدي البياض . وفيها بئر ماء ادخرته لحاجات الزمان. وكان هدفي الوحيد إن أصل إلى مستوى الاكتفاء الذاتي , حيث إنني أخشى المقاطعات الاقتصادية

والتي طالما هددتني بها جارتي أم خليل , بسبب الخلافات الحادة والتي غالبا أسبابها دجاجاتها التي تدخل حدود دولتي دون أذن مسبق .

تم الاجتماع السري للغاية في إحدى عرف البيت , وتعمدت إن تكون أقصى غرفه منزوية لشمال الشرقي , وسبب اختيار تلك الغرفة يعود إلى موقعها الاستراتيجي , وبابها المحكم الذي تستطيع إغلاقه بإحكام .

طلبت من مستشاري ونائبي الأول (أم محمد) حضور الاجتماع , فلبت على الفور.استغرق الاجتماع ما يقارب الساعة . تمخض عنه عدة قرارات وبنود مهمة . أهمها وجوهرها: تطبيق الديمقراطية التي نسمع عنها والسير في ركب الدول المتحضرة . حيث أعجبت (أم محمد) بالديمقراطية أيما إعجاب: حيث التعبير عن الرأي وعدم العنف الأسري.....الخ .

وبعد انتهاء الاجتماع, جلست أم محمد مع الشعب (الأولاد), وحدثتهم بالقرارات الهامة التي أسفر عنها الاجتماع , ففرحو ورقصوا وطربوا, حتى لم أطق الجلوس في البيت, فخرجت مغلوبا على أمري.....وقطفت أول ثمرة من ثمار الديمقراطية .

وعندما خرجت وجدت أبناء جاري يعبثون بسيارتي , وقد (بنشروها) . فلم انطق بكلمة واحدة , لماذا ؟ لأنها الديمقراطية ......تستوجب ذلك.

رجعت إلى البيت منهكا , وحاولت الاستلقاء والاسترخاء قليلا , وبينما إنا كذلك إلا وصليه من حذاء انفجرت بالقرب مني , فنهضت مذعورا لأجد أولادي يمارسون الديمقراطية داخل البيت , ويعبرون عن أحاسيسهم بحرية ....نعم أنها الديمقراطية بحق.

ولم تقتصر ديمقراطيتنا على هذا الحد , بل إن احدهم داس (بغير قصد ) في بطني وإنا نائم فصبرت لان الغرب أطال الله في عمره , قال إن الديمقراطية تحتاج إلى صبر.

ذهبت إلى غرفتي وحاولت إن أنام وان أتعود على النوم والديمقراطية معا فلم استطع , بسبب هتافات الجماهير داخل البيت ....تعيش الديمقراطية .......الخ

ومرت ثلاث أيام على هذه الحال , حتى اصفر لوني , وشحب جسمي , وأصبح وجودي وعدمه سيان.

خرجت من البيت , وبحثت في الحديقة عن بقايا (بربيش) نوع أصلي , وقطعت منه ما يقارب المتر, وعدت إلى البيت وقد أثرت الديمقراطية في دمي . فبدأت بمستشاري الأول ....ثم اتبعته بالرعية (الأولاد)....حيث كان الضرب مبرحا......وفرضت الإحكام العرفية , حيث عدم التجول إلا لضرورة القصوى.... ثم عمدت إلى سريري لاستلقي بهدوء , وأحلم أحلام ورديه.....

ولكن هل إنا على حق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

2default رد: ديمقراطية الخوف في الخميس مايو 17, 2012 9:13 pm

بـــراءه

avatar
مدير المنتدى
مدير المنتدى
جميل كل الشكر


بـــراءه



الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى