منتديات ابناء العزازمه
عزيزي الـــزائر / عزيزتي الـــزائرة
يرجى التكرم بتسجيـــــــــل الدخـــــــول اذا كنت عضـــــوا معنـــــــا
او التسجيل اذا كنت ترغب بالانضمام الى اسرة المنتدى وحتى تتمكن

من الدخول الى دردشة المنتدى وشنتشرف

بتسجيلك
lol! ادارة المنتدى
منتديات ابناء العزازمه


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

رســــاله الــــى ســـــيـــده حـــــاقــــده

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

murad sarhani

avatar
العضو المميز
العضو المميز









وسددت في وجهي الطريق بمرفقيك … وزعمت لي …

أن الرفاق أتوا إليك … أهم الرفاق أتوا إليك

أم أن سيدةً لديك … تحتل بعدي ساعديك ؟

وصرخت محتدماً : قفي ! والريح … تمضغ معطفي …

والذل يكسو موقفي … لا تعتذر يا نذل لا تتأسف

أنا لست آسفةً عليك … لكن على قلبي الوفي

قلبي الذي لم تعرف … ماذا لو انك يا دني … أخبرتني

أني انتهى أمري لديك … فجميع ما وشوشتني

أيام كنت تحبني … من أنني …

بيت الفراشة مسكني … وغدي انفراط السوسن

أنكرته أصلاً كما أنكرتني …

لا تعتذر …

فالإثم … يحصد حاجبيك وخطوط أحمرها تصيح بوجنتيك

ورباطك … المشدوه … يفضح

ما لديك … ومن لديك

يا من وقفت دمي عليك

وذللتني ونفضتني

كذبابةٍ عن عارضيك

ودعوت سيدةً إليك ………… وأهنتني

من بعد ما كنت الضياء بناظريك …

إني أراها في جوار الموقد … أخذت هنالك مقعدي …

في الركن … ذات المقـعد …

وأراك تمنحها يداً … مثلوجةً … ذات اليد …

ستردد القصص التي أسمعتني …

ولسوف تخبرها بما أخبرتني …

وسترفع الكأس التي جرعتني …

كأساً بها سممتني

حتى إذا عادت إليك … لترود موعدها الهني …

أخبرتها أن الرفاق أتوا إليك …

وأضعت رونقها كما ضيعتني …

الملك

avatar
مدير المنتدى
مدير المنتدى





http://alazazmeh.jordanforum.net

amjad

avatar
العضو المميز
العضو المميز
شو الابداعات الحلوه يا كبير

زهره النسيان

avatar
عضو جديد
عضو جديد
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

سليمان سلام العتايقة


عضو جديد
عضو جديد

أهديها إليك ، أيها الانسان الغارق في التفكير خلف وجه مقطب الجبين وعينين تحملان من الجد الشيء الكثير.
أكتب فيها نصيحة غالية أرجو ان تستوعبها وتتقبلها مني:
إذا عشت الحياة كلها بهذه الصورة هل ستشعر يوماً بأنك مرتاح؟
هل مظاهر الجد والغضب الهادئ هذه الواضحة ملامحها على وجهك تشعرك بالسعادة الهناء؟
هل تقارن هذه الحالة بإبتسامة تراها على محيى طفل بريء يعيش لتوه حلاة الحياة؟
إن المقارنة واسعة شاسعة لكن نصيحتي إليك ايها الطيف العزيز ان تزيح عن نفسك ذاك البرواز الذي حشرت نفسك داخله وان تحاول الانطلاق بحرية بعيداً عن الوجوم او التفكير العميق او المصطنع وان تتلألأ عينيك للحظة فرح وارتياح وأشتياق لهبة نسيم عذبة بدون تفكير او قلق ، ان تفرج عن جبينك ذلك الاقتطاب الذي يحبسه ولا يجعله يتحرك كما يريد في حالة السعادة او الدهشة او البكاء.
دع كل ما يقلقك للحظة وتأمل الى من حولك لتعيش الحياة ولتترك وجهك بين الوجنتين مبتسماً.


الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى